جمعية الكفيف الخيرية هي المؤسسة الوحيدة في محافظة الخليل التي تقوم على رعاية وتعليم الطفل الفلسطيني الذي حرم من نعمة البصر.

 حرصت الجمعية على أن تكون المكان الأمثل والأكمل لينمو فيها الكفيف الكلي أو الكفيف الجزئي

 نـمواً متـوازناً تتفتح فيه قدراته وصقـل مواهبه ليتـخرج منها مواطناً واعياً لمسؤولياته. وأخذت 

الجمعـية علىعاتقـهـا مسؤوليـة وضـع برنامج رعاية شامـلة لـهذه الفئـة من المجتمـع بما يشمـل 

الرعاية الصحية والاجتماعية والتأهيل في مجالات مختلفة لذا حشدت الطاقات للبحث عن الكفيف

واحتضانه ورعايته عبر تلبية الاحتياجات المعنوية وتوفير أحدث التقنيات المساندة. أود أن أشيد 

بأن الجمعية قد حصلت على جائزة التميز والإبداع عام 2014 بالمرتبة الأولى وهـذا يدل على مـا

حققناه من انجازات من خلال طباعة المناهج الكترونيا وإدخال الأجهزة والوسائل الحديثة لرفع المستوى الأكاديمي.

وهنا نتقدم بالشـكـر للـهيئـه التدريسيـة على ما يبذلونه من جـهـد عال في تعليم هذه الشريحـة وتـدريبهم على جـمـيع الأجـهزة والبرامـج،

تـرعـى الجمعية الـيوم حوالـي ثلاثة وخـمسون طالـب وطـالبه من الـروضـة حتـى الصف السابـع من ذوي الكـف الكـلي أو الجـزئي حـيـث

توفـر لهم المبيت في قـسم السكن الداخلـي والمـواصلات وجميع هذه الخدمات تقدم مجانا. هنـا أتقدم باسمي واسم أعضـاء الهيئة الادارية

بالشكر والعرفان لجميع المؤسسات الدولية والمحلية، والوزارات وجميع الأهالي والمجتمع المحلي لما قدموه من خلال المشاريع المختلفة

لتحقيق أهداف الجمعية.