وحضر حفل الإطلاق كل من: وزير التنمية الاجتماعية د. إبراهيم الشاعر، وممثلة ليونيسف جون كونوغو، ووكيل وزارة الصحة د. أسعد رملاوي، ووكيل وزارة التربية والتعليم العالي د. بصري صالح، وممثل الحكومة اليابانية جيريوكي كاجيتا، وعدد من

الشخصيات الرسمية، وممثلون عن المؤسسات الحقوقية والعاملة في مجال تأهيل الأطفال ذووي الإعاقة، وممثلون عن الأشخاص ذوي الإعاقة.
وتحدثت الطفلة وئام الأطرش من جمعية الكفيف في الخليل عن الصعوبات التي يواجهها الأطفال من ذوي الإعاقة بعدم مواءمة المباني لإعاقاتهم المختلفة، وطالبت كافة المؤسسات بالعمل أكثر من أجل توفير كافة الخدمات وأجودها للأشخاص
ذوي الإعاقة وخاصة الأطفال منهم، وتحسين بيئة التعليم الجامع.

وخلال الاحتفال، تم تقديم عرض حول التقرير الذي تم إطلاقه اليوم، تناول النتائج الأساسية التي تواجه الأطفال ذوي الإعاقة والقائمين على رعايتهم، وأوجه السياسات والخدمات المُمأسسة للأطفال الفلسطينيين ذوي الاعاقة، بالإضافة إلى المعيقات المؤسساتية للوصول إلى الخدمات والحصول عليها، كما عرضت الدراسة بعض الاستنتاجات والتوصيات السياساتية والتطبيقات العملية.